مآسى جحود الأبناء على أسِّرة المستشفيات

الحياة الفطرية

تتراقص الفرحة فى عينى كل أم حينما تعرف أن فى أحشائها جنينًا.. وتكبر الفرحة مع أول ابتسامة وأول صرخة لفلذة الكبد.. تتفانى الأم وتبذل عمرها وراحتها لأجله أو لأجلها، وتمر السنون ليحين وقت حصاد الغرس.. ترى ماذا تحصد أمهاتنا؟.. وماذا يجنى آباؤنا من سعى العمر الطويل ومعاناة السنين؟.. تجولت فى بعض المستشفيات، وصدمتنى الإجابة!

رأسها الأشيب محاط بالضمادات.. آهاتها تكسر القلب، والحزن يسكن عينيها.. هى أم سقطت فى حمام منزلها، وهى تعيش وحدها بعد زواج أبنائها، وظلت يومًا كاملاً تئن وتنزف إلى أن تذكرها ابنها وذهب لزيارتها، ونقلها إلى المستشفى وانصرف مرتاح الضمير، لتكمل هى مأساة وحدتها!

كل واحد فى بيته
على السرير المجاور لمحتها.. ساقاها مفرودتان والجبس يخفى ضعفهما، سألتها عن حالها فابتسمت بحزن وقالت: كما ترين.. ساقاى اللتان كانتا لا تتعبان انكسرتا.. ولولا أن الجيران سمعوا آهاتى بعد أن انزلقت قدماى ونقلونى بفضل الله إلى المستشفى لظللت وحدى حتى الموت قرأت فى عينى السؤال، فقالت بأسى: أولادى.. كل واحد فى بيته مشغول بحاله، يا بنتى الحافظ هو الله.. وربنا يكفيك شر المرض!

أما تلك العجوز؛ فقد جعلنى منظرها أكاد أجرى فى الشوارع وأصرخ منادية أبناءها ليغيثوا أمهم بعد عمر العطاء الطويل، كانت نائمة بلا حول ولا قوة - لا تدرى بشيء حولها بعد أن أصابتها الغيبوبة، بينما يتسلل إليها محلول التغذية قطرة قطرة، ولكنه لا يبلل شفتيها الجافتين.

أشارت إليها الممرضة بحزن وقالت: القلوب صارت مثل الحجارة، فقد أحضرت لنا إحدى دور المسنين هذه السيدة بعد أن تركها أبناؤها فيها وتوقفوا عن زيارتها، وحتى بعد مرضها لا أحد يسأل عنها، مسكينة، والجحود أصعب من المرض.

أما هذا الشيخ.. فقد حزم أمره واتخذ قراره وذهب على قدميه إلى المستشفى بعد أن أصابه السرطان وانفض من حوله أبناؤه، فقرر أن يغادر منزله لكيلا يموت وحيدًا، حكايته قالتها لى الممرضة وهى تشير إلى مكانه، وتقول: وتحققت أمنيته ومات هنا، وشيعناه بدموعنا.

وعلى سرير آخر كانت ترقد مكومة.. دقيقة الحجم ، بينما يمر عليها الأطباء ويداعبونها دون أن يعطوها أى دواء..

سألت أحدهم، فقال: إن عندها حزمة أمراض والعلاج غير مفيد، ولا يفيدها إلا الوجود وسط أسرتها وأبنائها، ولكن للأسف.. تركها ابنها هنا منذ أسابيع، ولم يعد يسأل عنها، وليس أمامنا إلا أن نلحقها بدار مسنين بعد أن تتحسن حالتها.

نقطة ضوء
ووسط قتامة تلك الصورة.. كانت هناك بعض نقاط الضوء، فقد أحاط مجموعة من الرجال والسيدات بامرأة عجوز.. يطعمونها ويجففون عرقها، ويعدلون وسادتها، وعرفت أنهم أبناؤها الذين لا يفارقونها ويتناوبون عليها ليل نهار.

وفى الوقت نفسه - حكى لى طبيب قصة مؤثرة عن زميله الذى رفض أن يتزوج ليرعى أمه الأرملة دون أن تشاركه فيها زوجة - فقد تزوج كل إخوته وأخواته، وتفرغ هو لأمه، وفى فترة غيابه عنها كان يوفر لها من يقم على خدمتها من الممرضات اللاتى يعملن فى المستشفى، ويبذل فى سبيل ذلك أموالاً طائلة.. ومن شدة حبه لأمه كان يجلس أمامها على ركبتيه يضاحكها، وكان يمشط شعرها بنفسه برفق حتى لا تتألم، وظل هكذا حتى توفيت أمه، وخلت حياته منها، فلم يتحمل فراقها ولحق بها بعد شهرين، وكان عمره وقتها (60) عامًا!

خلل تربوى
يفسر لنا الدكتور على السيد - أستاذ أصول التربية بكلية التربية النوعية جامعة القاهرة - ظاهرة جحود الأبناء بالفجوة التى أحدثتها التطورات المعاصرة فى شتى مجالات الحياة بين جيل وجيل، بالإضافة إلى خلل التربية فى نطاق الأسرة، وتدليل الأبناء مما ينشئهم غير متحملين للمسئولية، فضلاً عن نقص الوعى الدينى لدى الأبناء، وضيق ذات اليد .

ديموقراطية التربية
ويفسر د. على دور التربية أكثر فى جحود الأبناء، مؤكدًا أن هناك ثلاثة أنماط من التربية الأسرية هى: النمط التشاوري ، وهو الذى يشرك فيه الآباء الأبناء فى معظم الأمور الخاصة بالأسرة، وبالتالى يقلل من حدوث المشكلات وسوء التفاهم بينهم.

والنمط الثانى هو: النمط الديكتاتورى، وفى هذا النمط يكون ولى الأمر، سواءً كان الأب أو الأم متسلطًا وحاكمًا بأمره، ومن الممكن أن يُحدث ذلك شرخًا قويًا فى شخصيات الأبناء، ويتولد عنه الكبت والإحباط وعدم الانتماء إلى الأبوين.

أما النمط الثالث فهو نمط اللامبالاة، وهو الذى لا يعرف متى يخرج الأبناء ومتى يعودون، ليس لديه القدرة على حل المشكلات أو تحمل المسئولية، وبالتالى لا يشعر أبناؤه بالدفء العاطفى داخل الأسرة، مما قد ينتج عنه إهمال الأبناء فى معاملة آبائهم ردًا لكيل بكيل





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق