مرحلة التسارع الأساسية في رمى الرمح

التربيه والتعليم

دكتور/ عصام الدين شعبان على حسن
الأستاذ المساعد بقسم التربية البدنية والرياضية – كلية التربية/المكلا – جامعة حضرموت للعلوم والتكنولوجيا


تختلف مسابقة رمى الرمح عن باقي مسابقات الرمي والدفع بسبب طول الجهاز (الأطوال) ووزنه الأقل، وقد أعطت للعلم مساحة ليطور مستوى الإنجاز الرقمي ليتزايد ليبلغ 104.84 متر فى عام 1984م للاعب الألماني أوفى هون، وقد تم تغيير في مركز ثقل الرمح للأمام 4cm مما أثر على انخفاض المستوى الرقمي، حتى بلغ مستوى الانجاز الرقمي العالمي 98.48 متر لبطل العالم يان زيليزنى فى عام 1996م. وتم الاهتمام بهيكل الانجاز لهذه المسابقة وكذلك مراحله الفنية التى تحقق انجاز عالي والوصول إلى أقصى سرعة للانطلاق (V0) وذلك لتحقيق مسافة رمى مثالية حيث ارتبط (V0) بصورة جوهرية عالية مع مسافة الرمي (W.W) (0.92)، كما تتأثر مسافة الرمي أيضا بزاوية انطلاق مثالية (0#945;( لتوجيه السرعة بالإضافة إلي ارتفاع نقطة الانطلاق (h0) والذي اعتبرها Bartonietz متغيرات فيزيائية تؤثر على مسافة الرمي. وقد صيغت هذه المتغيرات الفيزيائية (V0, 0#945;, (h0 في شكل المعادلة التالية.

W.W مسافة الرمي v0 سرعة الانطلاق g الجاذبية الأرضية #945;0 زاوية الانطلاق h0 ارتفاع نقطة الانطلاق
وقد بلغت (V0) للاعبي المستويات العليا في رمى الرمح 30 متر/ثانية للرجال و27 متر/ثانية للسيدات.

لذلك فمرحلة الرمى في مسابقة رمى الرمح هي المرحلة الفنية الأساسية للحكم على تحقيق الهدف من مستوى الأداء والتي تتزايد فيها السرعة بداية من لحظة الارتكاز المزدوج وحتى مرحلة التخلص من الأداة (يسميها البعض مرحلة التسارع الأساسية).
فحين يستهدف الواجب الحركي لرمى الرمح مساراً هندسياً منحنياًً لتحقيق أكبر مسافة أفقية ممكنة لابد وأن يكون اللاعب متمتعاً بمبادئ ميكانيكية حيوية هامة هي زاوية الانطلاق وارتفاع نقطة الانطلاق والأكثر أهمية سرعة الانطلاق.
والبرنامج التدريبي الآتي يهدف إلى توظيف بعض التمرينات المقترحة لتنمية مرحلة التسارع الأساسية فى رمى الرمح.





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق