التربية الرياضية بين المفهوم الخاطئ والصحيح

التربيه والتعليم

إن كثير من الناس يفهمون تعبير التربية الرياضية فهما خاطئا:icon11:،فبعض الأفراد يعتقدون أن التربية الرياضية هى مختلف أنواع الرياضات ،وآخرون يفكرون فى التربية الرياضية على أنها عضلات وعرق،وهى بالنسبة لمجموعة أخرى تعنى أذرعا وأرجلا قوية ،ويظن آخرون أنها تربية للاجسام،كما أنها بالنسبة للبعض عبارة عن التمرينات البدنية التى تؤدى على العد التوقيتى 4321
وتلاميذ بعض المدارس فى جمهورية مصر العربية يعتقدون أن درس التربية الرياضية عبارة عن فترة راحة بين درسين أكادميين:icon6: أو أنها عبارة عن فترات راحة للعب الحر ،وشكك البعض فى أن التربية الرياضية ليس لها أساس علمى.
لذا كان من الواجب العمل على توضيح ما المقصود بالتربية الرياضية ،فالتربية الرياضية جزء متكامل من التربية العامة يهدف إلى تكوين المواطن اللائق من الناحية البدنية والعقلية والانفعالية والاجتماعيةوذلك عن طريق ألوان من النشاط البدنى اختيرت بغرض تحقيق هذه الأغراض
كيف تحقق التلربية الرياضية أهدافها :
-يجب توفير الأدوات والأجهزة والتسهيلات اللازمة لتنفيذ أوجه نشاط التربية الرياضية
-يجب أن يكون الفحص الطبى الشامل أحد الأسس الرئيسية لإختيار أوجه النشاط الرياضى لكل شخص .
-يجب أن يشجع كل شخص على الإشتراك فى أوجه نشاط مناسبة لسنه وحالته الجسمانية وميوله ورغباته وقدراته واحتياجاته.
-فى المدارس الابتدائية حيث يكون الأطفال فى مرحلة التكوين والتشكيل يجب أن يتمتع كل طفل ببرنامج مخطط ومدروس ويعتنى بتدريسه بواسطة مدرسين مؤهلين.
-لايجوز حرمان أى طالب فى المدارس الاعدادية أو الثانوية من فرص النمو البدنى والاجتماعى التى تتيحها التربية الرياضية.





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق