صحة المسن :

التربيه والتعليم

صحة المسن :
تبين من الابحاث الحديثة ان التريض (Exercise) وسيله فعاله لتجنب العديد من دلالات التقدم بالسن .وتعود الفائدة على جميع اعضاء الجسم من الجهاز الدوري والتنفسي والهضمي الى الاعضاء الداخلية كالرئة والكبد وغيرها.ويجب ان يكون التريض مستمرا وان تقدم العمر مرتبط بقله الحركة ونقص التغذية اكثر مما هو مرتبط بشيء اخر.
وقد حدد كراوس (Krous ,1990) بان الرياضة والترويح تساعدان المتقدم في العمر بالحصول على الفوائد التالية:
1-التقدم في الصحة البدنية :ما من شك إن في النشاط الرياضي المنتظم المرتب حسب قدره المسن تساعد على تحسين صحته البدنية كما تساعد اولا على الارتخاء (Relaxation) وثانيا على التحمل (Endurance) وثالثا على تقوية العضلات (Muscle strength) .
2- التقدم في الصحة النفسية : ان الاشتراك في نشاط له مغزى ومعنى للمسن يساعد كثيرا على تحسن الصحة النفسية.
3- التقديم في الابتكار والتجديد: إن للتجديد اثر فعال على الحالة النفسية التي من بعدها تساعد في تحسين الصحة البدنية، ويبدو ان هنالك إفرازات تظهر في المخ عند تجديد النشاط او ابتكار شي جديد مما يشاهد على التحسن العام للمسن.
4- تشجيع التفاعل الاجتماعي: يحتاج المسن الذي يفقد وظيفته بسبب التقاعد ان يبدأ حياة اجتماعية جديدة يتعرف فيها على أصدقاء ومعارف جدد، لهذا كان النشاط الرياضي والترويحي هام للمسن في هذه الحالة.
5- توفير ادوار اجتماعية جديدة يتفق علماء الاجتماع على فقد الدور الاجتماعي في العمل تمثل اقوى ازمة في حياة المتقاعد فضلا عن بعض الازمات المالية المرافقة للتقاعد ,لذلك تحظى الانشطة الرياضية والترويحية بمكانة هامه في قلوب بعض المسنين حينما تعطيهم الفرصة لاخذ ادوار جديدة في الحياة الاجتماعية.
ويرى عصمت، 1997 ان مزاوله التدريب البدني المنتظم يكسب كبار السن بعض الفوائد والتكيفات وكما يلي:
1
-التحسن في الدفع القلبي، وانخفاض معدلات ضربات القلب خلال الراحة.
2-انخفاض معدل الكولسترول في الدم.
3-انخفاض ضغط الدم وتحسن لياقة الجهاز الدوري والتنفسي.
4-التحسن البسيط في التهوية الرئوية والسعة الحيوية.
5-تحسن كثافة العظام والقوه العضلية والمرونة والتوافق العضلي العصبي.
6-تحسن المزاج النفسي واحترام النفس وقله الكآبة.
ويخدم الأداء البدني عادة غرضين أساسيين، الوقاية، العلاج، ولايستطيع الفرد ان يقلل من الأهمية والفوائد المشتقة من الانشطة الرياضية لتقليل وخفض التدهور لكبار السن .
اذ يتعرض كبار السن لمؤثرات عصبية مختلفة نتيجة لفقد اعمالهم او رفيق حياتهم او بعض الاصدقاء، وان مشكلة اوقات الفراغ تجعلهم يفكرون في ماضيهم وظروفهم الحالية والمستقبلية، وفي بعض الاحيان يشكل ايجاد مكان ملائم للاقامة بعض الصعوبة بالنسبة للمسنين خصوصا الذين يحتاجون لرعاية خاصة من احد افراد العائلة لذا اصبحت الرياضة ضرورية للانسان، فهي تجدد الحيوية والنشاط الجسدي وازالة الجفاف وتأخير الشيخوخة وتنظيم اعضاء الهضم والتنفس ومحاربة الكسل والتقاعد.
ا . د ماهر احمد العيساوي





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق