رسالة إلى أهل البحرين في رؤية الكفار ربهم

فتاوى ابن تيمية

قال شيخ الإسلام في ‏[‏رسالته إلى أهل البحرين‏]‏ واختلافهم في صلاة الجمعة‏:‏
والذي أوجب هذا‏:‏ أن وفدكم حدثونا بأشياء من الفرقة والاختلاف بينكم، حتي ذكروا أن الأمر آل إلى قريب المقاتلة، وذكروا أن سبب ذلك الاختلاف في رؤية الكفار ربهم، وما كنا نظن أن الأمر يبلغ بهذه المسألة إلى هذا الحد، فالأمر في ذلك خفيف‏.‏
وإنما المهم الذي يجب على كل مسلم اعتقاده‏:‏ أن المؤمنين يرون ربهم في الدار الآخرة في عَرْصة ‏[‏العرْصة‏:‏ البقعة الواسعة التي ليس فيها بناء‏.‏ انظر‏:‏ المصباح المنير، مادة‏:‏ عرص‏]‏ القيامة وبعد ما يدخلون الجنة، على ما تواترت به الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم عند العلماء بالحديث، فإنه أخبر صلى الله عليه وسلم‏:‏‏(‏أنا نرى ربنا كما نرى القمر ليلة البدر والشمس عند الظهيرة، لا يضام في رؤيته‏)‏‏.‏
ورؤيته سبحانه هي أعلى مراتب نعيم الجنة، وغاية مطلوب الذين عبدوا الله مخلصين له الدين، وإن كانوا في الرؤية على درجات على حسب قربهم من الله ومعرفتهم به‏.‏
والذي عليه جمهور السلف‏:‏أن من جحد رؤية الله في الدار الآخرة فهو كافر، فإن كان ممن لم يبلغه العلم في ذلك عرف ذلك، كما يعرف من لم تبلغه شرائع الإسلام، فإن أصر على الجحود بعد بلوغ العلم له فهو كافر‏.‏
والأحاديث والآثار في هذا كثيرة مشهورة، قد دون العلماء فيها كتبًا مثل‏:‏‏[‏كتاب الرؤية‏]‏ للدارقطنى، ولأبي نعيم، وللآجرى، وذكرها المصنفون في السنة كابن بطة، واللالكَائي، وابن شاهين، وقبلهم عبد الله بن أحمد بن حنبل، وحنبل بن إسحاق، والخلال، والطبراني، وغيرهم‏.‏ وخرجها أصحاب الصحيح والمساند والسنن وغيرهم‏.‏
فأما مسألة رؤية الكفار، فأول ما انتشر الكلام فيها وتنازع الناس فيها فيما بلغنا بعد ثلاثمائة سنة من الهجرة، وأمسك عن الكلام في هذا قوم من العلماء، وتكلم فيها آخرون، فاختلفوا فيها على ثلاثة أقوال، مع أني ما علمت أن أولئك المختلفين فيها تلاعنوا ولا تهاجروا فيها؛ إذ في الفرق الثلاثة قوم فيهم فضل وهم أصحاب سنة‏.‏
والكلام فيها قريب من الكلام في مسألة محاسبة الكفار‏:‏ هل يحاسبون أم لا‏؟‏ هي مسألة لا يكفر فيها بالاتفاق، والصحيح أيضًا ألا يضيق فيها ولا يهجر، وقد حكى عن أبي الحسن بن بشار أنه قال‏:‏ لا يصلي خلف من يقول‏:‏ إنهم يحاسبون‏.‏ والصواب الذي عليه الجمهور‏:‏ أنه يصلى خلف الفريقين، بل يكاد الخلاف بينهم يرتفع عند التحقيق؛ مع أنه قد اختلف فيها أصحاب الإمام أحمد، وإن كان أكثرهم يقولون‏:‏ لا يحاسبون، واختلف فيها غيرهم من أهل العلم وأهل الكلام‏.‏
وذلك أن الحساب قد يراد به الإحاطة بالأعمال وكتابتها في الصحف، وعرضها على الكفار، وتوبيخهم على ما عملوه، وزيادة العذاب ونقصه بزيادة الكفر ونقصه، فهذا الضرب من الحساب ثابت بالاتفاق‏.‏
وقد يراد بالحساب وزن الحسنات بالسيئات؛ ليتبين أيهما أرجح، فالكافر لا حسنات له توزن بسيئاته؛ إذ أعماله كلها هابطة، وإنما توزن لتظهر خفة موازينه لا ليتبين رجحان حسنات له‏.‏ وقد يراد بالحساب‏:‏ أن الله هل هو الذي يكلمهم أم لا‏؟‏ فالقرآن والحديث يدلان على أن الله يكلمهم تكليم توبيخ وتقريع وتبكيت، لا تكليم تقريب وتكريم ورحمة، وإن كان من العلماء من أنكر تكليمهم جملة‏.‏
والأقوال الثلاثة في رؤية الكفار‏:‏
أحدها‏:‏ أن الكفار لا يرون ربهم بحال، لا المظهر للكفر ولا المسر له، وهذا قول أكثر العلماء المتأخرين، وعليه يدل عموم كلام المتقدمين، وعليه جمهور أصحاب الإمام أحمد وغيرهم‏.‏
الثاني‏:‏ أنه يراه من أظهر التوحيد من مؤمني هذه الأمة ومنافقيها وغُبَّرات ‏[‏أي‏:‏ بقايا‏]‏ من أهل الكتاب وذلك في عَرْصَة القيامة، ثم يحتجب عن المنافقين فلا يرونه بعد ذلك، وهذا قول أبي بكر بن خزيمة من أئمة أهل السنة، وقد ذكر القاضي أبو يعلى نحوه في حديث إتيانه سبحانه وتعالى لهم في الموقف الحديث المشهور‏.‏
الثالث‏:‏ أن الكفار يرونه رؤية تعريف وتعذيب كاللص إذا رأى السلطان ثم يحتجب عنهم ليعظم عذابهم ويشتد عقابهم، وهذا قول أبي الحسن بن سالم وأصحابه وقول غيرهم، وهم في الأصول منتسبون إلى الإمام أحمد بن حنبل، وأبي سهل بن عبد الله التستري‏.‏
وهذا مقتضى قول من فسر ‏[‏اللقاء‏]‏ في كتاب الله بالرؤية؛ إذ طائفة من أهل السنة منهم أبو عبد الله بن بطة الإمام، قالوا في قول الله‏:‏‏{‏الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ‏}‏ ‏[‏الكهف‏:‏105‏]‏، وفي قوله‏:‏‏{‏مَن كَانَ يَرْجُو
لِقَاء اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ‏}‏ ‏[‏العنكبوت‏:‏5‏]‏، وفي قول الله‏:‏ ‏{‏وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُوا رَبِّهِمْ‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏45، 46‏]‏، وفي قوله‏:‏ ‏{‏قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُو اللّه‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏249‏]‏، وفي قوله‏:‏ ‏{‏قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِلِقَاء اللّهِ‏}‏ ‏[‏الأنعام‏:‏31‏]‏‏:‏ إن اللقاء يدل على الرؤية والمعاينة، وعلى هذا المعنى،فقد استدل المثبتون بقوله سبحانه وتعالى‏:‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ‏}‏ ‏[‏الانشقاق‏:‏6‏]‏‏.‏
ومن أهل السنة من قال‏:‏ اللقاء إذا قرن بالتحية فهو من الرؤية، وقال ابن بطة‏:‏ سمعت أبا عمر الزاهد اللغوي يقول‏:‏ سمعت أبا العباس أحمد بن يحيى بلغنا ‏[‏فى المطبوعة‏:‏ ‏[‏بغلنا‏]‏ والصواب ما أثبتناه‏]‏ يقول في قوله‏:‏ ‏{‏وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ‏}‏‏[‏الأحزاب‏:‏43، 44‏]‏‏:‏ أجمع أهل اللغة أن اللقاء هاهنا لا يكون إلا معاينة ونظرة بالأبصار‏.‏
وأما الفريق الأول، فقال بعضهم‏:‏ ليس الدليل من القرآن على رؤية المؤمنين ربهم قوله‏:‏ ‏{‏تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ‏}‏ وإنما الدليل آيات أخر، مثل قوله‏:‏ ‏{‏وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ‏}‏ ‏[‏القيامة‏:‏22، 23‏]‏، وقوله‏:‏‏{‏لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ‏}‏ ‏[‏يونس‏:‏26‏]‏، وقوله‏:‏ ‏{‏إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ عَلَى الْأَرَائِكِ يَنظُرُونَ‏}‏ ‏[‏المطففين‏:‏ 22، 23‏]‏، وقوله‏:‏ ‏{‏لَهُم مَّا يَشَاؤُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ‏}‏ ‏[‏ق‏:‏ 35‏]‏ إلى غير ذلك‏.‏
ومن أقوي ما يتمسك به المثبتون‏:‏ ما رواه مسلم في صحيحه عن سُهَيل بن أبي صالح، عن أبيه، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ سأل الناس رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا‏:‏ يا رسول الله، هل نرى ربنا يوم القيامة‏؟‏ فقال‏:‏ ‏(‏هل تضارون في رؤية الشمس عند الظهيرة ليست في سحاب‏؟‏‏)‏ قالوا‏:‏ لا يا رسول الله، قال‏:‏‏(‏فهل تضارون في رؤية القمر ليلة البدر ليس في سحاب‏؟‏‏)‏ قالوا‏:‏ لا يا رسول الله، قال‏:‏‏(‏فوالذي نفسي بيده، لا تضارون في رؤية ربكم إلا كما تضارون في رؤية أحدهما‏)‏، قال‏:‏‏(‏فيلقى العبد فيقول‏:‏ أي فلان، ألم أكرمك‏؟‏ ألم أسوّدك‏؟‏ ألم أزوجك‏؟‏ ألم أسخر لك الخيل والإبل، وأتركك ترأس وتربع‏؟‏ قال‏:‏ فيقول‏:‏ بلى يا رب، قال‏:‏ فظننت أنك ملاقي‏؟‏ فيقول‏:‏ يا رب، لا‏.‏ قال‏:‏ فاليوم أنساك كما نسيتني‏)‏‏.‏ قال‏:‏ ‏(‏فيلقي الثاني فيقول‏:‏ ألم أكرمك‏؟‏ ألم أسودك‏؟‏ ألم أزوجك‏؟‏ ألم أسخر لك الخيل والإبل، وأتركك ترأس وتربع‏؟‏ قال‏:‏ فيقول‏:‏ بلى يا رب،قال‏:‏ فظننت أنك ملاقي‏؟‏ فيقول‏:‏ يا رب،لا‏.‏قال‏:‏ فاليوم أنساك كما نسيتني،ثم يلقي الثالث‏:‏فيقول له مثل ذلك‏.‏ فيقول‏:‏يارب،آمنت بك وبكتابك وبرسلك، وصليت وصمت وتصدقت، ويثنى بخير مااستطاع، فيقال‏:‏ ألا نبعث شاهدنا عليك، فيتفكر في نفسه من يشهد على، فيختم على فيه، ويقال لفخذه‏:‏ انطقي فتنطق فخذه ولحمه وعظامه بعمله وذلك ليعذر من نفسه، وذلك المنافق الذي سخط الله عليه‏)‏ إلى هنا رواه مسلم‏.‏
وفي رواية غيره وهي مثل روايته سواء صحيحة قال‏:‏ ‏(‏ثم ينادي مناد‏:‏ ألا تتبع كل أمة ما كانت تعبد، قال‏:‏ فتتبع أولياء الشياطين،الشياطين، قال‏:‏ واتبعت اليهود والنصارى أولياءهم إلى جهنم، ثم نبقى أيها المؤمنون، فيأتينا ربنا، وهو ربنا فيقول‏:‏ علام هؤلاء قيام‏؟‏ فنقول‏:‏ نحن عباد الله المؤمنون عبدناه وهو ربنا، وهو آتينا ويثيبنا وهذا مقامنا‏.‏ فيقول‏:‏ أنا ربكم فامضوا، قال‏:‏ فيوضع الجسر وعليه كلاليب من النار تخطف الناس، فعند ذلك حلت الشفاعة لي، اللهم سَلِّمْ، اللهم سَلِّمْ‏.‏قال‏:‏ فإذا جاؤوا الجسر، فكل من أنفق زوجًا من المال مما يملك في سبيل الله فكل خزنة الجنة يدعونه‏:‏ يا عبد الله، يا مسلم، هذا خير، فتعال‏.‏ يا عبد الله، يا مسلم، هذا خير، فتعال‏)‏ فقال أبو بكر رضي الله عنه ‏:‏ يا رسول الله، ذلك العبد لا تَوَى عليه يدع بابًا ويلج من آخر، فضرب النبي صلى الله عليه وسلم على منكبيه وقال‏:‏‏(‏والذي نفسي بيده، إني لأرجو أن تكون منهم‏)‏‏.‏
وهذا حديث صحيح، وفيه أن الكافر والمنافق يلقي ربه‏.‏ ويقال‏:‏ ظاهره أن الخلق جميعهم يرون ربهم، فيلقى الله العبد عند ذلك‏.‏
لكن قال ابن خزيمة والقاضي أبو يعلى وغيرهما‏:‏اللقاء الذي في الخبر غير الترائي، لا أن الله تراءى لمن قال له هذا القول، وهؤلاء يقولون‏:‏ أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن المؤمنين يرون ربهم؛لأنهم قالوا‏:‏هل نرى ربنا‏؟‏والضمير عائد على المؤمنين،فذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن الكافر يلقي ربه فيوبخه، ثم بعد ذلك تتبع كل أمة ما كانت تعبد،ثم بعد ذلك يراه المؤمنون‏.‏
يبين ذلك أن في الصحيحين من حديث الزهري عن سعيد بن المسيب وعطاء بن يزيد، عن أبي هريرة‏:‏ أن الناس قالوا‏:‏ يا رسول الله، هل نرى ربنا يوم القيامة‏؟‏ قال‏:‏ ‏(‏هل تمارون في القمر ليلة البدر ليس دونه سحاب‏؟‏‏)‏ قالوا‏:‏ لا يا رسول الله‏.‏ قال‏:‏‏(‏فهل تمارون في الشمس ليس دونها سحاب‏؟‏‏)‏ قالوا‏:‏ لا‏.‏ قال‏:‏ ‏(‏فإنكم ترونه كذلك، يحشر الناس يوم القيامة، فيقول‏:‏ من كان يعبد شيئًا فليتبعه، فمنهم من يتبع الشمس، ومنهم من يتبع القمر، ومنهم من يتبع الطواغيت، وتبقى هذه الأمة فيها منافقوها، فيأتيهم الله، فيقول‏:‏ أنا ربكم، فيقولون‏:‏ هذا مكاننا حتى يأتينا ربنا، فإذا جاء ربنا عرفناه، فيأتيهم الله في صورته التي يعرفون، فيقول‏:‏ أنا ربكم،فيقولون‏:‏ أنت ربنا، فيعرفونه ويضرب الصراط بين ظهراني جهنم، فأكون أول من جاوز من الرسل بأمته، ولا يتكلم يومئذ أحد إلا الرسل، وكلام الرسل يومئذ‏:‏ اللهم سَلِّم سَلِّمْ، وفي جهنم كلاليب مثل شَوْك السَّعْدَان، هل رأيتم شوك السعدان‏؟‏‏)‏ قالوا‏:‏ نعم‏.‏ قال‏:‏‏(‏فإنها مثل شوك السعدان، غير أنه لا يعلم قدر عظمها إلا الله، تخطف الناس بأعمالهم، فمنهم من يوبق بعمله، ومنهم المجازي حتي ينجو، حتى إذا أراد الله رحمة من أراد من أهل النار،أمر الله الملائكة أن يخرجوا من كان يعبد الله فيخرجونهم، ويعرفونهم بآثار السجود، وحرم الله على النار أن تأكل أثر السجود، فيخرجون من النار قد امْتُحِشُوا، فيصب عليهم ماء الحياة، فينبتون كما تنبت الحبة في حَمِيل السيل، ثم يفرغ الله من القضاء بين العباد، ويبقى رجل بين الجنة والنار وهو آخر أهل النار دخولاً الجنة فيقبل بوجهه قبل النار فيقول‏:‏ يا رب، اصرف وجهي عن النار قد قَشَبني ريحها وأحرقني ذكاؤها، فيقول‏:‏ هل عسيت أن فعل بك ذلك ألا تسأل غير ذلك‏؟‏ فيقول‏:‏ لا وعزتك، فيعطي الله ما شاء من عهد وميثاق، فيصرف الله وجهه عن النار، فإذا أقبل به على الجنة ورأى بهجتها سكت ما شاء الله أن يسكت، ثم قال‏:‏ يا رب، قدمني عند باب الجنة، فيقول الله له‏:‏ أليس قد أعطيت العهود والميثاق ألا تسأل غير الذي كنت سألت‏؟‏ فيقول‏:‏ يا رب، لا أكون أشقى خلقك، فيقول‏:‏ هل عسيت إن أعطيتك ذلك ألا تسأل غير ذلك‏؟‏ فيقول‏:‏ لا وعزتك،لا أسأل غير ذلك، فيعطي ربه ما شاء من عهد وميثاق، فيقدمه إلى باب الجنة، فإذا بلغ بابها فرأى زهرتها وما فيها من النضرة والسرور فيسكت ما شاء الله أن يسكت، فيقول‏:‏ يا رب، أدخلني الجنة، فيقول الله‏:‏ ويحك يا ابن آدم ‏!‏ ما أغدرك‏؟‏ أليس قد أعطيت العهود والميثاق ألا تسأل غير الذي أعطيت‏؟‏ فيقول‏:‏ يا رب،لا تجعلني أشقى خلقك‏.‏ فيضحك الله منه، ثم يؤذن له في دخول الجنة فيقول‏:‏ تمنَّ‏.‏ فيتمنى حتى إذا انقطعت أمنيته قال الله‏:‏ من كذا وكذا، أقبل يذكره ربه، حتى إذا انتهت به الأماني قال الله‏:‏ لك ذلك ومثله معه‏.‏
قال أبو سعيد الخدري لأبي هريرة رضي الله عنهما ‏:‏ إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏قال الله‏:‏ لك ذلك وعشرة أمثاله‏)‏، قال أبو هريرة‏:‏ لم أحفظ من رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا قوله‏:‏‏(‏لك ذلك ومثله معه‏)‏،قال أبو سعيد‏:‏ إني سمعته يقول‏:‏ ‏(‏لك ذلك وعشرة أمثاله‏)‏‏.‏
وفي رواية في الصحيح قال‏:‏ وأبو سعيد مع أبي هريرة لا يرد عليه في حديثه شيئًا حتى إذا قال أبو هريرة‏:‏ إن الله قال‏:‏‏(‏ذلك لك ومثله معه‏)‏، قال أبو سعيد الخدري‏:‏ وعشرة أمثاله يا أبا هريرة‏.‏
فهذا الحديث من أصح حديث على وجه الأرض، وقد اتفق أبو هريرة وأبو سعيد‏.‏‏.‏‏.‏‏[‏بياض بالأصل‏]‏‏.‏ وليس فيه ذكر الرؤية إلا بعد أن تتبع كل أمة ما كانت تعبد‏.‏
وقد روى بإسناد جيد من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال‏:‏ ‏(‏يجمع الله الناس يوم القيامة، قال‏:‏ فينادي مناد‏:‏ يا أيها الناس، ألم ترضوا من ربكم الذي خلقكم وصوركم ورزقكم أن يولي كل إنسان منكم إلى من كان يعبد في الدنيا ويتولى‏؟‏ قال‏:‏ ويمثل لمن كان يعبد عيسى شيطان عيسى، ويمثل لمن كان يعبد عزيرًا شيطان عزيز‏.‏ حتى يمثل لهم الشجرة والعود والحجر، ويبقى أهل الإسلام جُثُومًا ‏[‏أي‏:‏ بُروكا على الأرض كبروك الإبل ‏]‏، فيقال لهم‏:‏ ما لكم لا تنطلقون كما انطلق الناس‏؟‏ فيقولون‏:‏ إن لنا ربًا ما رأيناه بعد، قال‏:‏ فيقال‏:‏ فبم تعرفون ربكم إذا رأيتموه‏؟‏ قالوا‏:‏ بيننا وبينه علامة، إن رأيناه عرفناه‏.‏ قيل‏:‏ وما هو‏؟‏ قالوا‏:‏ يكشف عن ساق‏)‏، و ذكر الحديث‏.‏
ففي هذا الحديث‏:‏ أن المؤمنين لم يروه قبل تجليه لهم خاصة، وأصحاب القول الآخر يقولون‏:‏معنى هذا لم يروه مع هؤلاء الآلهة التي يتبعها الناس؛فلذلك لم يتبعوا شيئًا‏.‏
يدل على ذلك ما في الصحيحين أيضًا من حديث زيد بن أسلم، عن عطاء بن يسار، عن أبي سعيد الخدري قلنا‏:‏ يا رسول الله، هل نرى ربنا يوم القيامة‏؟‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏نعم، فهل تضارون في رؤية الشمس بالظهيرة صَحْوًا ليس معها سحاب‏؟‏ وهل تضارون في رؤية القمر ليلة البدر صحوا ليس فيها سحاب‏؟‏‏)‏ قالوا‏:‏ لا يا رسول الله، قال‏:‏ ‏(‏ما تضارون في رؤية الله تبارك وتعالى يوم القيامة إلا كما تضارون في رؤية أحدهما‏.‏ إذا كان يوم القيامة أذّن مؤذن‏:‏ لتتبع كل أمة ما كانت تعبد، فلا يبقى أحد كان يعبد غير الله من الأصنام والأنصاب إلا يتساقطون في النار، حتى إذا لم يبق إلا من كان يعبد الله من بر وفاجر، وغُبَّر أهل الكتاب،فيدعي اليهود، فيقال لهم‏:‏ ما كنتم تعبدون‏؟‏ قالوا‏:‏ كنا نعبد عزير ابن الله، فيقول‏:‏ كذبتم،ما اتخذ الله من صاحبة ولا ولد، فماذا تبغون‏؟‏ قالوا‏:‏عطشنا يا رب فاسقنا،فيشار إليهم ألا تردون،فيحشرون إلى النار كأنها سراب يحطم بعضها بعضًا، فيتساقطون في النار،ثم يدعي النصارى فيقال لهم‏:‏ما كنتم تعبدون‏؟‏ قالوا‏:‏كنا نعبد المسيح ابن الله، فيقال لهم‏:‏كذبتم،ما اتخذ الله من صاحبة ولا ولد، فماذا تبغون‏؟‏ فيقولون‏:‏عطشنا يا رب فاسقنا،قال‏:‏فيشار إليهم ألا تردون، فيحشرون إلى جهنم كأنها سراب يحطم بعضها بعضًا، فيتساقطون في النار،حتى إذا لم يبق إلا من كان يعبد الله من بر وفاجر أتاهم الله في أدنى صورة من التي رأوه فيها‏)‏ وفي رواية قال‏:‏ ‏(‏فيأتيهم الجبار في صورة غير الصورة التي رأوها أول مرة، قال‏:‏ فما تنتظرون‏؟‏ لتتبع كل أمة ما كانت تعبد،قالوا‏:‏ يا ربنا، فارقنا الناس في الدنيا أفقر ما كنا إليهم ولم نصاحبهم، فيقول‏:‏ أنا ربكم، فيقولون‏:‏ نعوذ بالله منك لا نشرك بالله شيئًا مرتين، أو ثلاثًا، حتى إن بعضهم ليكاد أن ينقلب فيقول‏:‏ هل بينكم وبينه آية تعرفونه بها‏؟‏ فيقولون‏:‏ نعم، فيكشف عن ساق فلا يبقى من كان يسجد لله من تلقاء نفسه إلا أذن الله له بالسجود، ولا يبقى من كان يسجد نفاقًا ورياء إلا جعل الله ظهره طبقة واحدة، كلما أراد أن يسجد خَرَّ على قفاه، ثم يرفعون رؤوسهم، وقد تحول في الصورة التي رأوه فيها أول مرة، فقال‏:‏ أنا ربكم، فيقولون‏:‏ أنت ربنا‏.‏ ثم يضرب الجسر على جهنم وتحل الشفاعة، ويقولون‏:‏ اللهم سَلِّمْ سَلِّمْ‏)‏، قيل‏:‏ يا رسول الله، وما الجسر‏؟‏ قال‏:‏‏(‏دَحْض مَزَلّة فيه خطاطيف وكَلالِيب، وحَسَكة تكون بنَجْدٍ، فيها شُوَيْكَة يقال لها‏:‏ السَّعْدَان‏.‏ فيمر المؤمنون كطرف العين، وكالبرق، وكالريح، وكالطير، وكأجاود الخيل والركاب، فَنَاجٍ مُسَلَّم، ومَخْدُوش مرسل، ومُكَرْدَس في نار جهنم حتى إذا خلص المؤمنون من النار، فو الذي نفسي بيده، ما من أحد بأشد مناشدة لله في استقصاء الحق من المؤمنين لله يوم القيامة لإخوانهم الذين في النار‏)‏‏.‏
ففي هذا الحديث‏:‏ما يستدل به على أنهم رأوه أول مرة قبل أن يقول‏:‏‏(‏ليتبع كل قوم ما كانوا يعبدون‏)‏‏.‏وهي الرؤية الأولى العامة التي في الرؤية الأولى عن أبي هريرة، فإنه أخبر في ذلك الحديث بالرؤية واللقاء،ثم بعد ذلك يقول‏:‏ ‏(‏ليتبع كل قوم ما كانوا يعبدون‏)‏‏.‏
وكذلك جاء مثله في حديث صحيح من رواية العلاء، عن أبيه، عن أبي هريرة رضى الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏يجمع الله الناس يوم القيامة في صعيد واحد، ثم يطلع عليهم رب العالمين، فيقول‏:‏ ألا يتبع الناس ما كانوا يعبدون، فيمثل لصاحب الصليب صليبه، ولصاحب النار ناره، ولصاحب التصوير تصويره، فيتبعون ما كانوا يعبدون، ويبقى المسلمون فيطلع عليهم رب العالمين، فيقول‏:‏ ألا تتبعون الناس‏!‏ فيقولون‏:‏ نعوذ بالله منك، الله ربنا، وهذا مكاننا حتى نرى ربنا، وهو يأمرهم ويثبتهم، ثم يتوارى، ثم يطلع فيقول‏:‏ ألا تتبعون الناس‏!‏ فيقولون‏:‏ نعوذ بالله منك، الله ربنا، وهذا مكاننا حتى نرى ربنا، ويثبتهم‏)‏‏.‏ قالوا‏:‏ وهل نراه يا رسول الله‏؟‏ قال‏:‏ ‏(‏فإنكم لا تتمارون في رؤيته تلك الساعة، ثم يتوارى ثم يطلع عليهم فيعرفهم نفسه، ثم يقول‏:‏ أنا ربكم فاتبعوني، فيقوم المسلمون ويوضع الصراط‏)‏‏.‏
وأبين من هذا كله في أن الرؤية الأولى عامة لأهل الموقف‏:‏ حديث أبى رَزِين العقيلي الحديث الطويل قد رواه جماعة من العلماء وتلقاه أكثر المحدثين بالقبول، وقد رواه ابن خزيمة في ‏[‏كتاب التوحيد‏]‏ وذكر أنه لم يحتج فيه إلا بالأحاديث الثابتة، قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏‏(‏فتخرجون من الأصوى ومن مصارعكم، فتنظرون إليه وينظر إليكم‏)‏‏.‏ قال‏:‏ قلت‏:‏ يا رسول الله، كيف وهو شخص واحد ونحن ملء الأرض، ننظر إليه وينظر إلينا‏؟‏ قال‏:‏ أنبئك بمثل ذلك في آلاء الله‏؟‏ الشمس والقمر آية منه صغيرة ترونهما في ساعة واحدة ويريانكم، ولا تضامون في رؤيتهما، ولعمر إلهك لهو على أن يراكم وترونه أقدر منهما على أن يرياكم وتروهما‏)‏‏.‏ قلت‏:‏ يا رسول الله، فما يفعل بنا ربنا إذا لقيناه‏؟‏ قال‏:‏ ‏(‏تعرضون عليه بادية له صفحاتكم، ولا يخفى عليه منكم خافية، فيأخذ ربك بيده غرفة من الماء فينضح بها قبلكم، فلعمر إلهك ما يخطئ وجه واحد منكم قطرة، فأما المؤمن فتدع وجهه مثل الرَّيطَة البيضاء، وأما الكافر فتخطمه مثل الحُمَم الأسود، ألا ‏!‏ ثم ينصرف نبيكم صلى الله عليه وسلم فيمر على أثره الصالحون‏)‏ أو قال ‏:‏ ‏(‏ينصرف على أثره الصالحون، قال‏:‏ فيسلكون جسرًا من النار‏)‏ وذكر حديث ‏[‏الصراط‏]‏‏.‏
وقد روى أهل السنن، قطعة من حديث أبي رَزِين بإسناد جيد عن أبي رزين قال‏:‏ قلت‏:‏ يا رسول الله، أكلنا يرى ربه يوم القيامة، وما آية ذلك في خلقه‏؟‏ قال‏:‏‏(‏يا أبا رزين، أليس كلكم يرى القمر مخليًا به‏؟‏‏)‏ قلت‏:‏ بلى‏.‏ قال‏:‏ ‏(‏فالله أعظم‏)‏‏.‏ فهذا الحديث فيه أن قوله‏:‏ ‏(‏تنظرون إليه وينظر إليكم‏)‏ عموم لجميع الخلق، كما دل عليه سياقه‏.‏وروى ابن خزيمة عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه مرفوعًا إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏والله ما منكم من أحد إلا سيخلو الله به كما يخلو أحدكم بالقمر ليلة البدر أو قال ليلة يقول‏:‏ ابن آدم، ما غرك بي‏؟‏ ابن آدم،ما عملت فيما علمت‏؟‏ ابن آدم، ماذا أجبت المرسلين‏؟‏‏)‏‏.‏
فهذه أحاديث مما يستمسك بها هؤلاء، فقد تمسك بعضهم بقوله سبحانه وتعالى‏:‏ ‏{‏فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً‏}‏ واعتقدوا أن الضمير عائد إلى الله، وهذا غلط؛ فإن الله سبحانه وتعالى قال‏:‏ ‏{‏وَيَقُولُونََ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِندَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُّبِينٌ فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَقِيلَ هَذَا الَّذِي كُنتُم بِهِ تَدَّعُونَ‏}‏ ‏[‏الملك‏:‏2527‏]‏، فهذا يبين أن الذي رأوه هو الوعد،أي‏:‏ الموعود به من العذاب، ألا تراه يقول‏:‏ ‏{‏وَقِيلَ هَذَا الَّذِي كُنتُم بِهِ تَدَّعُونَ‏}‏‏.‏
وتمسكوا بأشياء باردة، فهموها من القرآن ليس فيها دلالة بحال‏.‏
وأما الذين خصوا بالرؤية أهل التوحيد في الظاهر مؤمنهم ومنافقهم فاستدلوا بحديث أبي هريرة وأبي سعيد المتقدمين كما ذكرناهما، وهؤلاء الذين يثبتون رؤيته لكافر ومنافق إنما يثبتونها مرة واحدة أو مرتين للمنافقين رؤية تعريف، ثم يحتجب عنهم بعد ذلك في العَرْصَة‏.‏
وأما الذين نفوا الرؤية مطلقًا على ظاهره المأثور عن المتقدمين، فاتباع لظاهر قوله‏:‏ ‏{‏كَلَّا إِنَّهُمْ
عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ‏}‏ ‏[‏المطففين‏:‏15‏]‏، روى ابن بطة بإسناده عن أشهب قال‏:‏ قال رجل لمالك‏:‏ يا أبا عبد الله، هل يرى المؤمنون ربهم يوم القيامة‏؟‏ فقال مالك‏:‏ لو لم ير المؤمنون ربهم يوم القيامة لم يعير الله الكفار بالحجاب، قال تعالى‏:‏‏{‏كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ‏}‏ وعن المزَنيّ قال‏:‏ سمعت ابن أبي هرم يقول‏:‏ قال الشافعي‏:‏ في كتاب الله‏:‏ ‏{‏كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ‏}‏ دلالة على أن أولياءه يرونه على صفته‏.‏
وعن حنبل بن إسحاق قال‏:‏ سمعت أبا عبد الله يعني أحمد بن حنبل يقول‏:‏ أدركت الناس وما ينكرون من هذه الأحاديث شيئًا أحاديث الرؤية وكانوا يحدثون بها على الجملة، يمرونها على حالها غير منكرين لذلك ولا مرتابين، قال أبو عبد الله‏:‏ ‏{‏كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ‏}‏ فلا يكون حجاب إلا لرؤية، فأخبر الله أن من شاء الله ومن أراد فإنه يراه، والكفار لا يرونه‏.‏ وقال‏:‏ قال الله‏:‏ ‏{‏وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ‏}‏ ‏[‏القيامة‏:‏ 22، 23‏]‏‏.‏
والأحاديث التي تروى في النظر إلى الله حديث جرير بن عبد الله وغيره ‏(‏تنظرون إلى ربكم‏)‏ أحاديث صحاح، وقال‏:‏ ‏{‏لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ‏}‏ ‏[‏يونس‏:‏26‏]‏ النظر إلى الله‏.‏ قال أبو عبد الله‏:‏ أحاديث الرؤية نؤمن بها ونعلم أنها حق، ونؤمن بأننا نرى ربنا يوم القيامة، لا نشك فيه ولا نرتاب‏.‏
قال‏:‏ وسمعت أبا عبد الله يقول‏:‏ من زعم أن الله لا يرى في الآخرة فقد كفر وكذب بالقرآن، ورد على الله تعالى أمره، يستتاب فإن تاب وإلا قتل‏.‏ قال حنبل‏:‏ قلت لأبي عبد الله في أحاديث الرؤية، فقال‏:‏ صحاح، هذه نؤمن بها ونقر بها، وكل ما روى عن النبي صلى الله عليه وسلم بإسناد جيد أقررنا به‏.‏
قال أبو عبد الله‏:‏ إذا لم نقر بما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم ودفعناه رددنا على الله أمره، قال الله‏:‏ ‏{‏وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ‏}‏ ‏[‏الحشر7‏]‏‏.‏
وكذلك قال أبو عبد الله الماجَشُون وهو من أقران مالك في كلام له‏:‏ فورب السماء والأرض ليجعل الله رؤيته يوم القيامة للمخلصين ثوابًا، فتنْضُر بها وجوههم دون المجرمين، وتفلج بها حجتهم على الجاحدين؛ جهم وشيعته، وهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون، لا يرونه كما زعموا أنه لا يرى، ولا يكلمهم، ولا ينظر إليهم ولهم عذاب أليم، كيف لم يعتبروا‏؟‏‏!‏ يقول الله تعالى‏:‏‏{‏كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ‏}‏ ‏[‏المطففين‏:‏15‏]‏ أفيظن أن الله يقصيهم ويعنتهم ويعذبهم بأمر يزعم الفاسق أنه وأولياؤه فيه سواء‏؟‏
ومثل هذا الكلام كثير في كلام غير واحد من السلف، مثل وَكِيع بن الجراح وغيره‏.‏
وقال القاضي أبو يعلى وغيره‏:‏ كانت الأمة في رؤية الله بالأبصار على قولين‏:‏ منهم المحيل للرؤية عليه، وهم المعتزلة، والنجارية، وغيرهم من الموافقين لهم على ذلك، والفريق الآخر أهل الحق والسلف من هذه الأمة متفقون على أن المؤمنين يرون الله في المعاد، وأن الكافرين لا يرونه، فثبت بهذا إجماع الأمة ممن يقول بجواز الرؤية وممن ينكرها على منع رؤية الكافرين لله، وكل قول حادث بعد الإجماع فهو باطل مردود‏.‏
وقال هو وغيره أيضًا ‏:‏ الأخبار الواردة في رؤية المؤمنين لله إنما هي على طريق البشارة، فلو شاركهم الكفار في ذلك بطلت البشارة،ولا خلاف بين القائلين بالرؤية في أن رؤيته من أعظم كرامات أهل الجنة‏.‏
قال‏:‏ وقول من قال‏:‏ إنما يُرِي نفسه عقوبة لهم وتحسيرًا على فوات دوام رؤيته، ومنعهم من ذلك بعد علمهم بما فيها من الكرامة والسرور يوجب أن يدخل الجنة الكفار، ويريهم ما فيها من الحور والولدان، ويطعمهم من ثمارها ويسقيهم من شرابها، ثم يمنعهم من ذلك ليعرفهم قدر ما منعوا منه، ويكثر تحسرهم وتلهفهم على منع ذلك بعد العلم بفضيلته‏.‏
والعمدة قوله سبحانه‏:‏ ‏{‏كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ‏}‏، فإنه يعم حجبهم عن ربهم في جميع ذلك اليوم،وذلك اليوم يوم ‏{‏يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ‏}‏ ‏[‏المطففين‏:‏6‏]‏، وهو يوم القيامة، فلو قيل‏:‏ إنه يحجبهم في حال دون حال لكان تخصيصًا للفظ بغير موجب، ولكان فيه تسوية بينهم وبين المؤمنين؛ فإن الرؤية لا تكون دائمة للمؤمنين، والكلام خرج مخرج بيان عقوبتهم بالحجب وجزائهم به‏.‏ فلا يجوز أن يساويهم المؤمنون في عقاب ولا جزاء سواه، فعلم أن الكافر محجوب على الإطلاق بخلاف المؤمن، وإذا كانوا في عرصة القيامة محجوبين فمعلوم أنهم في النار أعظم حجبًا، وقد قال سبحانه وتعالى‏:‏‏{‏وَمَن كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً‏}‏ ‏[‏الإسراء‏:‏72‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى‏}‏ ‏[‏طه‏:‏124‏]‏، وإطلاق وصفهم بالعمى ينافى الرؤية التي هي أفضل أنواع الرؤية‏.‏
فبالجملة، فليس مقصودي بهذه الرسالة الكلام المستوفى لهذه المسألة فإن العلم كثير، وإنما الغرض بيان أن هذه المسألة ليست من المهمات التي ينبغي كثرة الكلام فيها، وإيقاع ذلك إلى العامة والخاصة حتى يبقى شعارًا، ويوجب تفريق القلوب، وتشتت الأهواء‏.‏
وليست هذه المسألة فيما علمت مما يوجب المهاجرة، والمقاطعة، فإن الذين تكلموا فيها قبلنا عامتهم أهل سنة واتباع، وقد اختلف فيها من لم يتهاجروا ويتقاطعوا، كما اختلف الصحابة رضي الله عنهم والناس بعدهم في رؤية النبي صلى الله عليه وسلم ربه في الدنيا، وقالوا فيها كلمات غليظة، كقول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ‏:‏ من زعم أن محمدًا رأى ربه فقد أعظم على الله الفُرْيَة‏.‏ ومع هذا فما أوجب هذا النزاع تهاجر ولا تقاطعًا‏.‏
وكذلك ناظر الإمام أحمد أقوامًا من أهل السنة في مسألة الشهادة للعشرة بالجنة، حتى آلت المناظرة إلى ارتفاع الأصوات، وكان أحمد وغيره يرون الشهادة، ولم يهجروا من امتنع من الشهادة، إلى مسائل نظير هذه كثيرة‏.‏
والمختلفون في هذه المسألة أعذر من غيرهم، أما الجمهور فعذرهم ظاهر كما دل عليه القرآن، وما نقل عن السلف، وأن عامة الأحاديث الواردة في الرؤية لم تنص إلا على رؤية المؤمنين، وأنه لم يبلغهم نص صريح برؤية الكافر،ووجدوا الرؤية المطلقة قد صارت دالة على غاية الكرامة ونهاية النعيم‏.‏
وأما المثبتون عمومًا وتفصيلاً، فقد ذكرت عذرهم، وهم يقولون‏:‏ قوله‏:‏ ‏{‏كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ‏}‏‏[‏المطففين‏:‏15‏]‏ هذا الحجب بعد المحاسبة، فإنه قد يقال‏:‏ حجبت فلانًا عني، وإن كان قد تقدم الحجب نوع رؤية وهذا حجب عام متصل، وبهذا الحجب يحصل الفرق بينهم وبين المؤمنين، فإنه سبحانه وتعالى يتجلى للمؤمنين في عرصات القيامة بعد أن يحجب الكفار كما دلت عليه الأحاديث المتقدمة، ثم يتجلى لهم في الجنة عمومًا وخصوصًا دائمًا أبدًا سرمدًا‏.‏
ويقولون‏:‏ إن كلام السلف مطابق لما في القرآن، ثم إن هذا النوع من الرؤية الذي هو عام للخلائق قد يكون نوعًا ضعيفًا ليس من جنس الرؤية التي يختص بها المؤمنون، فإن الرؤية أنواع متباينة تباينًا عظيمًا لا يكاد ينضبط طرفاها‏.‏
وهنا آداب تجب مراعاتها‏:‏
منها‏:‏ أن من سكت عن الكلام في هذه المسألة ولم يدع إلى شىء فإنه لا يحل هجره، وإن كان يعتقد أحد الطرفين، فإن البدع التي هي أعظم منها لا يهجر فيها إلا الداعية، دون الساكت، فهذه أولى‏.‏
ومن ذلك‏:‏ أنه لا ينبغي لأهل العلم أن يجعلوا هذه المسألة محنة وشعارًا يفضلون بها بين إخوانهم وأضدادهم، فإن مثل هذا مما يكرهه الله ورسوله‏.‏
وكذلك لا يفاتحوا فيها عوام المسلمين الذين هم في عافية وسلام عن الفتن ولكن إذا سئل الرجل عنها أو رأى من هو أهل لتعريفه ذلك ألقى إليه مما عنده من العلم ما يرجو النفع به، بخلاف الإيمان بأن المؤمنين يرون ربهم في الآخرة فإن الإيمان بذلك فرض واجب؛ لما قد تواتر فيها عن النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته وسلف الأمة‏.‏
ومن ذلك‏:‏ أنه ليس لأحد أن يطلق القول بأن الكفار يرون ربهم من غير تقييد، لوجهين‏:‏
أحدهما‏:‏ أن الرؤية المطلقة قد صار يفهم منها الكرامة والثواب، ففي إطلاق ذلك إيهام وإيحاش، وليس لأحد أن يطلق لفظًا يوهم خلاف الحق إلا أن يكون مأثورًا عن السلف وهذا اللفظ ليس مأثورًا‏.‏
الثاني‏:‏ أن الحكم إذا كان عامًا في تخصيص بعضه باللفظ خروج عن القول الجميل فإنه يمنع من التخصيص، فإن الله خالق كل شىء ومريد لكل حادث ومع هذا يمنع الإنسان أن يخص ما يستقذر من المخلوقات وما يستقبحه الشرع من الحوادث، بأن يقول على الانفراد‏:‏ يا خالق الكلاب، ويا مريدًا للزنا، ونحو ذلك، بخلاف ما لو قال‏:‏ ياخالق كل شىء، ويا من كل شىء يجري بمشيئته، فكذلك هنا لو قال‏:‏ ما من أحد إلا سيخلو به ربه وليس بينه وبينه حاجب ولا ترجمان، أو قال‏:‏ إن الناس كلهم يحشرون إلى الله فينظر إليهم وينظرون إليه، كان هذا اللفظ مخالفًا في الإيهام للفظ الأول‏.‏
فلا يخرجن أحد عن الألفاظ المأثورة، وإن كان قد يقع تنازع في بعض معناها، فإن هذا الأمر لابد منه، فالأمر كما قد أخبر به نبينا صلى الله عليه وسلم والخير كل الخير في اتباع السلف الصالح والاستكثار من معرفة حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم والتفقه فيه، والاعتصام بحبل الله وملازمة ما يدعو إلى الجماعة والألفة، ومجانبة ما يدعو إلى الخلاف والفرقة، إلا أن يكون أمرًا بينًا قد أمر الله ورسوله فيه بأمر من المجانبة فعلى الرأس والعين‏.‏
وأما إذا اشتبه الأمر‏:‏ هل هذا القول أو الفعل مما يعاقب صاحبه عليه أو ما لا يعاقب‏؟‏ فالواجب ترك العقوبة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏ادرؤوا الحدود بالشبهات، فإنك إن تخطئ في العفو خير من أن تخطئ في العقوبة‏)‏ رواه أبو داود، ولا سيما إذا آل الأمر إلى شر طويل، وافتراق أهل السنة والجماعة، فإن الفساد الناشئ في هذه الفرقة، أضعاف الشر الناشئ من خطأ نفر قليل في مسألة فرعية‏.‏
وإذا اشتبه على الإنسان أمر فليدع بما رواه مسلم في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها قالت‏:‏ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة يقول‏:‏ ‏(‏اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السموات والأرض، عالم الغيب والشهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك، إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم‏)‏‏.‏
وبعد هذا‏:‏ فأسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يوفقنا وإياكم لما يحبه ويرضاه من القول والعمل، ويرزقنا اتباع هدى نبيه صلى الله عليه وسلم باطنًا وظاهرًا، ويجمع على الهدى شملنا، ويقرن بالتوفيق أمرنا، ويجعل قلوبنا على قلب خيارنا، ويعصمنا من الشيطان، ويعيذنا من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا‏.‏
وقد كتبت هذا الكتاب وتحريت فيه الرشد، وما أريد إلا الإصلاح ما استطعت، وما توفيقي إلا بالله، ومع هذا فلم أحط علمًا بحقيقة ما بينكم ولا بكيفية أموركم، وإنما كتبت على حسب ما فهمت من كلام من حدثني، والمقصود الأكبر إنما هو إصلاح ذات بينكم وتأليف قلوبكم‏.‏
وأما استيعاب القول في هذه المسألة وغيرها وبيان حقيقة الأمر فيها، فربما أقول أو أكتب في وقت آخر إن رأيت الحاجة ماسة إليه، فإني في هذا الوقت رأيت الحاجة إلى انتظام أمركم أوكد‏.‏
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا، وحسبنا الله ونعم الوكيل‏.‏

قال الشيخ شمس الدين ابن القيم‏:‏
سمعت شيخ الإسلام أحمد بن تيمية يقول في قوله صلى الله عليه وسلم‏:‏‏(‏نور أنى أراه‏)‏ معناه‏:‏
كان ثم نور، وحال دون رؤيته نور فأنى أراه‏؟‏ قال‏:‏ ويدل عليه أن في بعض ألفاظ الصحيح هل رأيت ربك‏؟‏ فقال‏:‏ ‏(‏رأيت نورًا‏)‏‏.‏
وقد أعضل أمر هذا الحديث على كثير من الناس، حتى صحفه بعضهم فقال‏:‏ ‏(‏نورًا إني أراه‏)‏ على أنها ياء النسب، والكلمة كلمة واحدة‏.‏ وهذا خطأ لفظًا ومعنى، وإنما أوجب لهم هذا الإشكال والخطأ أنهم لما اعتقدوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى ربه، وكان قوله‏:‏ ‏(‏أنى أراه‏؟‏‏)‏ كالإنكار للرؤية، حاروا في الحديث، ورده بعضهم باضطراب لفظه، وكل هذا عدول عن موجب الدليل‏.‏
وقد حكى عثمان بن سعيد الدارمي في كتاب ‏[‏الرد له‏]‏ إجماع الصحابة، على أنه صلى الله عليه وسلم لم ير ربه ليلة المعراج، وبعضهم استثنى ابن عباس من ذلك، وشيخنا يقول‏:‏ ليس ذلك بخلاف في الحقيقة، فإن ابن عباس لم يقل رآه بعيني رأسه،وعليه اعتمد أحمد في إحدى الروايتين، حيث قال‏:‏ إنه رآه، لم يقل‏:‏ بعيني رأسه‏.‏
ولفظ أحمد كلفظ ابن عباس‏.‏
ويدل على صحة ما قال شيخنا في معنى حديث أبي ذر‏:‏ قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الآخر‏:‏ ‏(‏حجابه النور‏)‏ فهذا النور هو والله أعلم النور المذكور في حديث أبي ذر‏:‏ ‏(‏رأيت نورًا‏)‏‏.‏


قال الشيخ رحمه الله‏:‏
فَصْل
وأما الرؤية، فالذي ثبت في الصحيح عن ابن عباس أنه قال‏:‏‏(‏رأى محمد ربه بفؤاده مرتين‏)‏، وعائشة أنكرت الرؤية‏.‏ فمن الناس من جمع بينهما فقال‏:‏ عائشة أنكرت رؤية العين، وابن عباس أثبت رؤية الفؤاد‏.‏
والألفاظ الثابتة عن ابن عباس هي مطلقة، أو مقيدة بالفؤاد، تارة يقول‏:‏ رأى محمد ربه، وتارة يقول‏:‏ رآه محمد، ولم يثبت عن ابن عباس لفظ صريح بأنه رآه بعينه‏.‏
وكذلك الإمام أحمد، تارة يطلق الرؤية، وتارة يقول‏:‏ رآه بفؤاده، ولم يقل أحد‏:‏ إنه سمع أحمد يقول‏:‏ رآه بعينه، لكن طائفة من أصحابه سمعوا بعض كلامه المطلق، ففهموا منه رؤية العين،كما سمع بعض الناس مطلق كلام ابن عباس ففهم منه رؤية العين‏.‏
وليس في الأدلة ما يقتضي أنه رآه بعينه، ولا ثبت ذلك عن أحد من الصحابة، ولا في الكتاب والسنة ما يدل على ذلك، بل النصوص الصحيحة على نفيه أدل، كما في صحيح مسلم عن أبي ذر قال‏:‏ سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم هل رأيت ربك‏؟‏ فقال‏:‏ ‏(‏نور، أنى أراه‏)‏‏.‏
وقد قال تعالى‏:‏‏{‏سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا‏}‏ ‏[‏الإسراء‏:‏ 1‏]‏، ولو كان قد أراه نفسه بعينه لكان ذكر ذلك أولى‏.‏
وكذلك قوله‏:‏ ‏{‏أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى‏}‏‏[‏النجم‏:‏ 12‏]‏، ‏{‏لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى‏}‏ ‏[‏النجم‏:‏18‏]‏ ولو كان رآه بعينه لكان ذكر ذلك أولى‏.‏
وفي الصحيحين عن ابن عباس في قوله‏:‏‏{‏وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلاَّ فِتْنَةً لِّلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي القُرْآنِ‏}‏‏[‏الإسراء‏:‏60‏]‏، قال‏:‏ هي رؤيا عين، أريها رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة أسرى به، وهذه ‏[‏رؤيا الآيات‏]‏ لأنه أخبر الناس بما رآه بعينه ليلة المعراج، فكان ذلك فتنة لهم، حيث صدقه قوم وكذبه قوم، ولم يخبرهم بأنه رأى ربه بعينه وليس في شىء من أحاديث المعراج الثابتة ذكر ذلك، ولو كان قد وقع ذلك لذكره كما ذكر ما دونه‏.‏
وقد ثبت بالنصوص الصحيحة واتفاق سلف الأمة، أنه لا يرى الله أحد في الدنيا بعينه،إلا ما نازع فيه بعضهم من رؤية نبينا محمد صلى الله عليه وسلم خاصة، واتفقوا على أن المؤمنين يرون الله يوم القيامة عيانًا، كما يرون الشمس والقمر‏.‏
واللعنة تجوز مطلقًا لمن لعنه الله ورسوله، وأما لعنة المعيَّن فإن علم أنه مات كافرًا جازت لعنته‏.‏
وأما الفاسق المعين، فلا تنبغي لعنته؛ لنهي النبي صلى الله عليه وسلم أن يلعن ‏[‏عبد الله بن حمار‏]‏ الذي كان يشرب الخمر، مع أنه قد لعن شارب الخمر عمومًا، مع أن في لعنة المعين إذا كان فاسقًا أو داعيًا إلى بدعة نزاع، وهذه المسألة قد بسط الكلام عليها‏.‏


سئل‏:‏ عن أقوام يدعون أنهم يرون الله بأبصارهم في الدنيا، وأنهم يحصل لهم بغير سؤال ما حصل لموسى بالسؤال‏.‏
فأجاب‏:‏
أجمع سلف الأمة وأئمتها على أن المؤمنين يرون الله بأبصارهم في الآخرة، وأجمعوا على أنهم لا يرونه في الدنيا بأبصارهم، ولم يتنازعوا إلا في النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
وثبت عنه في الصحيح أنه قال‏:‏ ‏(‏واعلموا أن أحدًا منكم لن يرى ربه حتى يموت‏)‏‏.‏
ومن قال من الناس‏:‏ إن الأولياء أو غيرهم يرى الله بعينه في الدنيا فهو مبتدع ضال، مخالف للكتاب والسنة، وإجماع سلف الأمة، لا سيما إذا ادعوا أنهم أفضل من موسى، فإن هؤلاء يستتابون، فإن تابوا وإلا قتلوا، والله أعلم‏.‏

السابق
الآيات القرآنية





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق