الشرك الأصغر السؤال الأول من الفتوى رقم (3419): س 1: قال الفضيل بن عياض رحمه الله، ترك العمل لأجل ا

فتاوى اللجنة الدائمة للإفتاء

ج 1: أما قوله: إن العمل من أجل الناس شرك فهو صحيح; لأن الأدلة من الكتاب والسنة تدل على وجوب إخلاص العبادة لله وحده وتحريم الرياء، وقد سماه النبي صلى الله عليه وسلم: الشرك الأصغر، وذكر أنه أخوف ما يخاف على أمته عليه الصلاة والسلام.
وأما قوله: إن ترك العمل من أجل الناس رياء فليس على إطلاقه، بل فيه تفصيل، والمعول في ذلك على النية; لقول النبي صلى الله عليه وسلم: إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى مع العناية بتحري موافقة الشريعة في جميع الأعمال; لقوله عليه الصلاة والسلام: من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد فإذا وقع للإنسان حالة ترك فيها العمل الذي لا يجب عليه; لئلا يظن به ما يضره فليس هذا من الرياء، بل هو من السياسة الشرعية، وهكذا لو ترك بعض النوافل عند بعض الناس خشية أن يمدحوه بما يضره أو يخشى الفتنة به، أما الواجب فليس له أن يتركه إلا لعذر شرعي.
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد, وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو، عضو، نائب رئيس اللجنة، الرئيس
عبد الله بن قعود، عبد الله بن غديان، عبد الرزاق عفيفي، عبد العزيز بن عبد الله بن باز





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق