1856- كان لشخص مزرعة وعندما توفي ولم يكن له ورثة زرعتها أنا حوالي عشرين سنة، كلما هطل المطر أزرعها و

فتاوى الفوزان

الأرض لورثة الميت ويعتبر عملك فيها من باب الاعتداء على حقوق الآخرين، فيلزمك أن تسلمها لوارثه الشرعي، وأن تزيل ما أحدثته فيها إذا طلب منك إزالته وتسليمها سليمة كما كانت عند وفاة مالكها، ومن العجب أن تقول‏:‏ استخرجت عليها حجة شرعية، فكيف يتم هذا من قِبل المحكمة دون تثبت‏؟‏ وعلى كل حال فالأرض باقية على ملك صاحبها، وقد انتقلت بعده إلى ورثته الذين مات وهم على قيد الحياة كابن عمه الذي ذكرته، وإن كان معه مشاركون فالأرض للورثة وليس لك فيها أي استحقاق، وما عملته فيها يعتبر من التعدي ‏(‏وليس لعرقِ ظالم حق‏)‏ ‏[‏انظر ‏”‏موطأ الإمام مالك‏”‏ ‏(‏2/743‏)‏ من حديث هشام بن عروة عن أبيه، و‏”‏سنن أبي داود‏”‏ ‏(‏3/175‏)‏ من حديث سعيد بن زيد رضي الله عنه، وانظر ‏”‏سنن الترمذي‏”‏ ‏(‏5/67‏)‏ من حديث هشام بن عروة عن أبيه‏‏‏]‏، فلو طالبك الورثة بإخلائها وإزالة ما أحدثته فيها لزمك ذلك شرعًا، والله تعالى أعلم‏.





طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق