رمز العطاء الصفحة 1 من 9

بواسطة: علاء الدين حسن

هبَّت نسمة من هواء الصحراء القوي على مجموعة من نخيل ، فأخذت تتمايل يمنة و يسرة تهز ضفائرها في طرب ، و مالت نخلة برأسها على زميلة لها ، تسرّ لها بكلمات كحفيف لا يمكن تبيّن معنــاه ، و لكن زميلتها سمعته و فهمتـه ؛ فأبعدت رأسها بسرعة معاتبة و هي ترسل أصواتاً رقيقة مرحة ، بينما انهمكت أسرة مترابطة من الأشجار في رقصـة مبتكرة ..







طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق