كتابات محمد أحمد الزاملي الصفحة 1 من 31

بواسطة: محمد أحمد الزاملي

عُذرًا يا نسمات، حدود عالمي تُحَاصَر، فما زلت أحنُّ إليك.
فمتى تصلين إلي ربوع صدري لكي أتلذذ بطيبتك؟!

عُذرًا علي سكوتي، إن أركاني تصرخ، لا بل تتألم، من أولئك الذين يظلمون أبناء جلدتهم.

عُذرًا علي سيلان الدموع، إن الآهات من أعماق الأجواف تمزق في طريقها ربوع القلب والفؤاد.

عُذرًا أيُّها القلم، لا تَقُل: انتهت كتاباتي من فعل الرافضة الضالِّين، بل اصدع بكلمات الحق في عنان السماء، علي جبال الآمال، أخبر كل الأجيال بأن الكفر له الخسران لا محال.

عُذرًا وعُذرًا، إن ابتسامة وصرخة كل مسلم من بين الجبال، من قلب السهول الخضراء، من بين البيوت المهدَّمة، بل الآمال الممتدَّة من النيل إلي الفرات، مرورًا بأرض الرباط - حاضرة أمام عيناي، تهزُّ وجداني، يصرخ منها قلبي ولساني، تهتزُّ لها قِمَم الجبال، تبكي لها طيور الحرية، من علي أغصان الأشجار الحزينة علي سقوط أوراقها؛ تأثرًا بسقوط ديار المسلمين في براثن الاحتلال الغادر الحاقد الجاهل، صاحب حضارة باطلة مزيفة واهنة فقيرة من شدة غرورها، إلي الأخلاق الحميدة، والقِيَم السديدة، والطريق المستقيمة، الموصِلة لرضا الرحمن الملك الجبار.

يا الله، يا غفار، طَهِّر ديار المسلمين، أَعِد الابتسامة للصغار والكبار، أثْلِج الصدر بالانتصار، اجعل الإسلام يعمُّ الأرض رغم أنف الأشرار، والصلاة والسلام علي النبي المختار.







طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق