كتابات حسن الأشرف الصفحة 1 من 84

بواسطة:

أيتها الأم الوديعة

هكذا تبدين

بسيطة كالماء

حنونة كالسماء

في عينيك حزن

يتلو قصيدة رثاء

على أيام جفاء

ولت هباء

و تكابرين

في إباء

و ترسمين

على ثغرك

فلا و ياسمين

و على وجنة

ياسين

تطبعين

قبلة، وردة و حنين..

يا أمنا الوديعة

هكذا تبدين

زاهية كالقمر

نجمة وسط البشر

و رائقة عند السحر..

هدك الزمن

في خريف العمر

و أنت كما تبدين

أحلى أم

فلا تشغلي البال

بماضي الزمان..

إن الحياة

ما تزال ظمأى

لمائك الزلال







طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق