خواطر شهد الحياة الصفحة 1 من 25

بواسطة:

اسمعنى وانصت الى لن اخجل من بوحى بما اشعر
فكم تمنيت تلك الدقات
وكم حلمت ان اجد شعاع جديد يبعث الدفىء
لاجمل الكلمات
ساترك لها العنان ان تجمح كما تشاء
نعم اشعر بحرفين يجتازوا كل ما صنعت من حواجز
نعم لقد اصيبت
لكن درجه اصابتى ليست بالخطيره
فانا فى اولى الدرجات
اما ان اصعد !!!!!
واما ان اهرب
وتتجمد خطواتى
ليس لى ذنب ان اشعر بما تشعر
لم نخلق ذلك اللقاء ولم نسعى اليه
انه من خطواتنا المكتوبه
لكنى اخاف عليك بقدر خوفى على نفسى
فكلانا تغلغه القيود
ويسجن وليس له ذنب يسجن به
لا اعرف اخاف ان احرم نفسى لحظه سعاده
اخاف ان احكم على مشاعرى بالفناء
اخاف واخاف وكثير ما اضاع خوفى دقاتى
ساعدنى فانا وجدت السعاده معك
وجدت معنى لوجودى المتجمد
وجدت طريق للحنان لصوت يهز اوتار القلب
لكن حبى حنون وخوف من الفقدان


رغبه جامحه ان اجدك معى دائما
فهل تقبل قلبى وتفتح له بابك
ام اظل سجينه احرف اكتبها
وارسلها لمن يشعر بها
ويكفينى اننى ازرع ابتسامه
واه حالمه لكل من يشعر بتلك الدقات ولا يستطيع ترجمتها
فهى نوع من السعاده ان تحيا الحب وحدك
وفى خيالك
قمه الهوس ان تحب للحب
فالحب نعمه
فادعوا الله الايحرمنى اياها







طباعة أرسل هذه الصفحة لصديق